الجروح

ملف كامل عن الجروح

0

الجروح هى عبارة عن قطع أو تمزق فى أنسجة الجسم الرخوة, وهى عدة أنواع.

 

أنواع الجروح

1-الخدوش والسحجات

وهى تنشأ من إحتكاك الطبقة الخارجية من الجلد بأجسام خشنة, ويصاحبها عادة تسرب بسيط للدم من الشعيرات الدموية, ويوجد احتمال حدوث تلوث بها.

2- الجروح القطعية

وهى عبارة عن جروح قاطعة للأنسجة تسببها الأجسام الحادة أو رضة قوية فى منطقة عظام سطحية, وتكون منتظمة الحواف ويكثر بها النزيف.

3- الجروح النزعية

هى جروح يحدث بها انفصال أو تمزق جزء من أنسجة الجسم, وتحدث عادة بسبب إصابة من الماكينات أو المتفجرات أو بسبب عضة حيوان, وقد يصاحبها وجود الجزء المنزوع أو فقدانه.

4- الجروح الطعنية أو الوخزية

وهى تحدث بسبب الأجسام الحادة, وقد تصل إلى مسافات عميقة, ويحدث منها عادة نزيف خارجى بسيط ولكن فى الغالب تسبب نزيف داخلى بسبب اختراق الأنسجة العميقة أو الأعضاء الداخلية.

 

5- الجروح المتهتكة

وهى تحدث عادة بسبب دهس أو هرس أو بسبب الإصابة بشظايا المتفجرات, وفى الغالب تتسبب فى بروز أجزاء من العظام أو سحق أعضاء داخلية وحدوث نزيف داخلى أو خارجى أو الإثنين معا.

العناية بالجروح

يتم تنظيف الجرح بالماء البارد أو محلول ملحى, وذلك بسكب الماء على مضع الجرح أو ملء إناء بالماء البارد وسكبه على الجرح تدريجيا, ويجب معرفة أنه إذا كان موضع الجرح فى الساق أو الذراع فإن رفع ذلك العضو فوق مستوى القلب يساعد على إيقاف النزيف.وإذا كان الجرح مكشوفاً بدون ضمادة فإن ذلك يساعد على إبقائه جافاً وكذلك يساعد على التئامه بسرعة. وإذا لم يكن الجرح في منطقة معرضه للأوساخ أوكان في منطقه تغطي بالملابس فلا يوجد هناك ما يدعو إلى تغطيته بالضماد.

الجروح المفتوحة

الجرح المفتوح هو إصابة منطقة من أنسجة الجسم بتمزق، سواء أنسجة داخلية أو أنسجة خارجية، وعادة هى تتضمن تمزقاً في الجلد الخارجي الذي يغطي تلك المنطقة.

علاج الجروح المفتوحة

يتم غسل الجرح لإزالة أية أوساخ أو أتربة عالقة, ويتم الضغط على منطقة الجرح جيدا ورفع منطقة الإصابة قدر الإمكان لإيقاف النزيف والتورم, ثم لف الجرح بضماد طبى مناسب, ويتم المحافظة على نظافة الجرح والحرص على بقاؤه جافا لمدة خمسة أيام على الأقل, ويجب تجنب الأسبرين لأنه قد يطيل مدة إلتئام الجرح, ويمكن إضافة ضمادات ثلجية على مكان التورم أو الإنتفاخ.

 

 

مراحل التئام الجروح

 

1- مرحلة الإرقاء

وفيها يتم غلق الجرح عن طريق التجلط, وفيها تتقلص الأوعية الدموية لتقييد جريان الدم, ثم تلتصق الصفائح الدموية ببعضها البعض وذلك لإغلاق الفاصل فى الجدار الدموى وبذلك يحدث التجلط, وتلك العملية تحدث بسرعة كبيرة لمحاولة منع النزيف

2- المرحلة الإلتهابية

وهى المرحلة الثانية من التئام الجروح وتبدأ بعد الإصابة مباشرة, وفيها تتسرب رشحة من الأوعية الدموية المصابة مسببة تورما موضعيا, والغلتهاب يسيطر على النزيف ويمنع العدوى, وفى تلك المرحلة يتم إزالة الخلايا التالفة والبكتريا من منطقة الجرح.

3- المرحلة التكاثرية

وفى تلك المرحلة يعاد بناء الجرح بنسيج جديد مكون من مادة الكولاجين , وينكمش الجرح مع بناء أنسجة جديدة, وفيها يتم أيضا إنشاء شبكة جديدة من الأوعية الدموية, وهناك خلايا معينة تسبب تقلص الجرح من خلال إجتياح حواف الجرح وسحبهما معا.

4- مرحلة النضج

وفيها يتم إغلاق الجرح بالكامل عن طريق إعادة تشكيل الكولاجين من النوع الثالث إلى النوع الأول, وأيضا إزالة الخلايا التى تم استخدامها لإصلاح الجرح ولكن لم تكن هناك حاجة لها, وفى مرحلة الطور التكاثرى فإن الكولاجين يكون غير منظم ويكون الجرح سميكا, أما فى تلك المرحلة فإنه يتم محازاة الكولاجين وامتصاص الماء حتى تكون أليف الكولاجين أقرب إلى بعضها االبعض وبالتالى يتم تقليل سمك الندب ويجعل الجرح فى منطقة الندب أقوى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.